Yukarı Çık

اضغط على الزر لتفتح في الواتساب

Visit To Be Treated 0090 (530) 870 83 83

IVF Voyager

IVF Voyager Logo

نرجو إرسال التقارير الطبية والفحوصات المتوفرة

ساهمت العولمة في تطوير النظام الصحي العالمي بشكل سريع جداً، حتى أنّ تركيا أصبحت من الدول التي تلاحق التطور التكنولوجي في المجال الطبي وتتابع التكنولوجيا العالمية وتقدمها.

وبهذا المجال استطاعت تركيا أن تأخذ مكاناً هاماً وتصنع لنفسها اسمهاً في الشرق الأوسط ودول البلقان حتى لتكون من أقوى الدول وأكثرهاً تطوراً

كمان استطاعت تركيا أن تسير بخطوات واثقة في تطوير المجال الصحي كما حققت الكثير من الإنجازات في مجال الصناعة، وبالأخص في مجال السياحة العلاجية التي أصبحت رائدة فيها

تركيا وبالأخص بالمقارنة مع الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية استطاعت ان تكون صاحبة أفضل الأجهزة في المجال الطبي بمتابتعها المستمرة لتطور التكنولوجيا، حتى أنها تقدم في المجال الطبي للمرضى الأجانب القادمين من الخارج بهدف العلاج الكثير من الإمتيازات عن طريق الأطباء المختصين

وفي مقدمة هذه الميزات يأتي عدم إنتظار الدور لأجل العلاج، وإبقاء رضى المريض في أعلى المستويات، وبالتوازي مع هذا فإن تركيا تعتبر من أكثر الدول في المنطقة التي تقدّم أفضل العروض بما يخص تكاليف العلاج.

وبفضل الخدمات التي تقدم في تركيا في مجال التلقيح الإصطناعي ولأن العلاج المقدم هنا حقق نسبة نجاح مرتفعة جداً فذلك أيضاً جعل الناس يفضلونها للعلاج، وفي الوقت نفسه فبحكم نسبة النجاح المرتفعة في مجال علاج حالات التلقيح الإصطناعي بالمقارنة مع المعدل الوسطي لما هو الحال في أوربا، فإن ذلك جعل تركيا أيضاً من أكثر الدول التي يفضلها المرضى من أوربا للعلاج.

المؤسسات التي تملك مراكز لعلاج حالات التلقيح الإصطناعي "طفل الأنابيب" في تركيا تستخدم آخر أنواع التكنولوجيا في هذا المجال لتصل إلى أفضل النتائج ضمن وحدات خاصة جداً، وكمركز IVF VOYAGER فإننا نقدم أفضل الخدمات في تركيا بمجال طفل الأنابيب بالإضافة إلى أن المرضى بإمكانهم الحصول على استشارات مجانية منذ لحظة مغادرتهم لبدانهم إلى لحظة عودتهم إليها بالإضافة إلى تنظيم برنامج علاجي خاص لكل زوجين، كما أن مركز IVF VOYAGER من المراكز التي يفضل زيارتها الكثير من الأجانب ليخضعوا للعلاج هنا...

البرنامج العلاجي IVF"الحقن المجهري" الذي يؤمن نسبة نجاح مرتفعة في مجال التلقيح الإصطناعي فإنها تقدّم أسعار وتكاليف مغرية ومنخفضة أكثر من المراكز المتواجدة في أمريكا وأوربا، بالإضافة إلى الأزواج القادمين إلى تركيا بهدف العلاج وطفل الأنابيب لن يكون عليهم الإنتظار ليصلوا إلى غايتهم، فالعلاج في تركيا يوفر التوجيه الأفضل للعلاج..

بالإضافة إلى كل هذا فإن تركيا توفر كل انواع العلاج والسكن التي تناسب الميزانية المالية للمريض، الجمال الفريد من نوعه، المزيج الفريد والغنى بين الثقافات أيضاً خلق غنى نادراً من نوعه في المطبخ التركي الذي يجذب الكثير من الناس ويستوقفهم.

1-عرض علاج برنامج طفل الأنابيب

  • ICSI طريقة "حقن المكرو
  • OPU عملية "جمع البيوضات
  • علاج IVF الحقن المجهري
  • نقل الأجنة
  • استشارات الأون لاين المجانية
  • برنامج خاص بكل عائلة
  • النقل بين المطار والفندق، الفندق والمطار
  • العلاجنوع الفندق الذي يفضل الإقامة فيه طوال فترة
  • الفطور الصباحي طوال فترة العلاج

2-IVF عرض برنامج علاج طفل الأنابيب

  • علاج IVF
  • OPU عملية "تجميع البيوضات
  • نقل الأجنة
  • إستشارات الأون لاين المجانية
  • برنامج علاجي خاص بكل عائلة
  • النقل بين المطار والفندق، الفندق والمطار
  • نوع الفندق الذي يفضل الإقامة فيه طوال فترة العلاج
  • الفطور الصباحي طوال فترة اللإقامة

3- برنامج PGT, PGS لعلاج طفل الأنابيب

  • علاج IVF
  • الفحص الجيني قبل الزرع
  • OPU عملية "جمع البيوضات
  • نقل الأجنة
  • استشارات الأون لاين المجانية
  • برنامج علاجي خاص بكل عائلة
  • النقل بين المطار والفندق، الفندق والمطار
  • نوع الفندق الذي يفضل الإقامة فيه طوال فترة العلاج
  • الفطور الصباحي طوال فترة الإقامة

4- OoSIT برنامج العلاج التجميدي

  • عملية تجميد البيوضات
  • OPU عملية "جمع البيوضات
  • استشارات الأون لاين المجانية
  • برنامج علاجي خاص بكل عائلة
  • النقل بين المطار والفندق، الفندق والمطار
  • الفندق الذي يفضل الإقامة فيه طوال فترة العلاج
  • الفطور الصباحي طوال فترة الإقامة

5- برنامج الطريقة الجراحية في البحث عن السائل المنوي

  • خزعة الخصية "من خلال إيجاد المشيج
  • OPU عملية "جمع البيوضات
  • طريقة IVF العلاجية
  • نقل الأجنة
  • استشارات أون لاين مجانية
  • البرنامج العلاجي الخاص بكل عائلة
  • النقل بين المطار والنفدق، الفندق والمطار
  • اختيار الفندق المفضل للإقامة طوال فترة العلاج
  • الفطور الصباحي طوال فترة الإقامة

1-طريقة إختيار الجنين التنظيرية:

عن طريق جهاز إختيار الأجنة التنظيرية يتم إختيار الأجنة عن طريق صور خاصة، وعن طريق إختيار الأجنة التنظيري يمكن مراقبة الأجنة في الحاضة بشكل دائم 7/24 إلى أن يتم نقلهم من دون أن يتعرضوا للبيئة الخارجية، وبهذه الطريقة يتم إختيار أفضل أنواع الأجنة التي ترفع من نسبة الحمل

يتم تطبيق هذه الطريقة بجميع مراكز التلقيح الإصطناعي التي تملك تكنولوجيا متطورة في العالم وبشكل كثيف جداً، ونحن كمركز IVF Voyager في تركيا نطبق الحلول المشتركة في مراكزنا الخاصة بطفل الأنابيب

2-إختيار الأجنة عن طرق تكنولوجيا التايم-لابس "نظام رؤية الأجنة بالتصوير

مع الوقت تتطور دائماً طرق علاج الحقن المجهري و ARTوتقنياتها، وبعض من هذه الطرق الجديدة يتم تطبيقها في وقت قصير وفي الوقت الذي يفقد البعض الآخر شعبيته فإن تقنية الحقن المجهري تصبح جزء لا يتجزأ منها، وعلاج الحقن المجهري هو واحد منها والتي تستخدم طرق تصوير متطورة للعلاج، إذ تتابع مراقبة الأجنة مع "التايم لابس" بشكل متواصل ودون انقطاع حيث يتم مراقبة مراحلة تطور الجنين وتطوره من خلالها

علم الأجنة مع " نظام مراقبة الأجنة" بإمكانه مراقبة حالة كل جنين على حدى من خلال الرصد عن طريق الحاضنة طوال 7/24، النظام يكشف صور الأجنة الموجودة في الحاضنة خلال فترات قصيرة جداً، وبهذه الطريقة بالإمكان متابعة وضع الأجنة وإختيار أفضل أنواع الأجنة

كمركز IVF Voyager كي نكون ناجحين في مجال التلقيح الإصطناعي على المستوى الوطني والعالمي فإننا نقوم بإستخدام طريقة العلاج IVF المعترف بها دولياً، وبإستخدام الطرق التقليدية دون اللجوء إلى مراقبة الأجنة بالتنظير يتم وقتها نقل الأجنة خارج الحاضنة بفترات منتظمة، وبإمكانهم مراقبة الأجنة بذلك مرة واحدة كل يوم أو يومين أو خمسة أيام فقط، ولمراقبة ذلك أيضاً يجب عليهم استخراج الأجنة من الحاضنة ومراقبتها عن طريق التنظير، وكما هنالك خطر على تجزئة الأجنة بعد استخراجهم من الحاضنة أيضاً هنالك خطر من فقدانها تماماً، أما بإستخدام طريقة فحص الأجنة بالتنظير فبالإمكان مراقبة تطور حالة الأجنة عن طريق تصوير التايم لاب دون الحاجة إلى إستخراجها من الحاضنة وضمن شروط ثابتة تماماً، وبذلك لا تكون هنالك أية مخاطر من التأثيرات الخارجية عليها

فوائد تقنية التايم لاب "نظام مراقبة الأجنة

1-عن طريق تقنية التصوير "التايم لاب" بالإمكان مراقبة وضع الأجنة في الرحم في فترات محددة دون الحاجة إلى عملية النقل، وبفضل هذا الوضع يمكن لعلماء الأجنة نقل الأجنة التي تحمل نسبة أكبر في الحمل

وبعد عملية التخصيب فإنه يصبح بالإمكان مراقبة الأجنة المنخفضة و المسببة لفقدان توازن الصبغيات، وبفضل تقنية مراقبة الأجنة بالتنظير فإنه يلغي إمكانية إختيار الأجنة التي تؤدي إلى فشل الزراعة أو الأجنة التي تفتح الطريق لفقدان الحمل نتيجة المشاكل في بنيته

2- في الحاضنات التقليدية يتم إستخراج الأجنة مرة واحدة في اليوم لمراقبتها بالتنظير، وفي بعض الأحيان يمكن للأجنة أن تتضرر نتيجة الظروف الخارجية، ويمكن فقدانها أثناء الفحص أو يمكن ألا تتحمل الضغط عليها، ولكن عن طريق فحص الأجنة بالتنظير يمكن مراقبة الأجنة 24 ساعة دون الحاجة إلى إستخراجها من الحاضنة وبالتالي إحتمالية أن ترى أي ضرر من المؤثرات الخارجية يكون معدوماً تماماً

3-عن طريق مراقبة الأجنة بالتنظير وصور التايم لاب يمكن مراقبة خلايا الأجنة وتطورها ورصد حجمها بإستمرار، وبالإستناد على البحوث التي قامت بها العيادات فإن الأجنة التي تنشطر في مراحل مبكرة يمكن لها الوصول إلى مرحلة الكيسة الأريمية بشكل أسهل، والأجنة التي تخضع للمراقبة بشكل مستمر في مرحلة الإنشطار فإن الميزات المورفولوجية تعطي فرصة أكبر للحمل

تقنية التصوير بجهاز التايم لاب تساعدنا على تحديد شروط إختيار الأجنة بشكل أسهل، بالإضافة إلى أنّ الأبحاث ما تزال مستمرة في مجال التلقيح الإصطناعي "طفل الأنابيب" بما يحقق لنا الفائدة دائماً، وعند تقييم أي إبتكار فبالرغم من الفوائد التي يمكن أن يحققها إلا أنه بالإضافة إلى ذلك فإننا لا نغفل عن الآثار الجانبية لها أيضاً، وبالنظر إلى كل الأبحاث التي تم إجراؤها فإنّ مراقبة الأجنة بالتنظير أثبت أنه طريقة آمنة ومؤثرة جداً وذو فوائد، وبفضل ذلك فإنّ الحقن المجهري يساعد المرضى إلى تثبيت الأجنة في الرحم أكثر ونقل تلك المرتفعة منها والتي ترفع من نسبة الحمل

العوائل التي خضعت للعلاج بإمكانها الحصول على نسخ فيديو من الأجنة الخاصة بهم والتي تم تصويرها في الحاضنة وذلك مقابل مبلغ بسيط جداً، وبذلك يمكن لهم مشاهدة الفيديو ومشاركته مع أطفالهم لرؤيتهم حين كانوا في وضع الجنين

3-طريقة تسريب السيروم بالتحوير المناعي ضمن علاج الحقن المجهري

في سنة 2011 تم تطبيق علاج تسريب السيروم بالتحوير المناعي خمسين متطوعة من النساء والشيء الوحيد المشترك بين هؤلاء النسوة هو أن جميعن خضعن لعلاج الحقن المجهري في الماضي ولكن لم يحصلوا على نتائج إيجابية

وفي نتائج هذه الأبحاث، نصف النساء المشاركات في التجربة أصبحن حوامل بعد خضوعهم لعلاج تسريب السيروم بالتحوير المناعي، بالإضافة إلى أنّ النساء اللائي في فترة المتابعة ولم يخضعن لعلاج سيروم التحوير المناعي كان إحتمالية تعرضهن للإجهاض أكبر، وبالرغم من انخفاض هذه النسبة إجمالاً فقد أعطى تسريب السيروم بالتحوير المناعي ضمن الحقن المجهري زياردة في معدل الحمل السريري وفي الوقت نفسه أثبت إنخفاض نسبة الإجهاض إلى مستوياته الدنيا.

علاج التحوير المناعي بالتسريب، هي طريقة علاج يتم استخدامها مع مرضى خاصين قبل وبعد العلاج بالتلقيح الإصطناعي، وفي حال وجدت حالة فقدان الحمل لمرات متكررة او فشل التلقيح الإصطناعي لمرات عدة حينها لا يجب تجاهل وإغفال أنّ الخلايا الطبيعية المميتة يمكن ان تكون إيجابية أيضاً

الخلايا الطبيعية المميتة هي خلايا الدم البيضاء التي تساعد في السيطرة على العدوى الفيروسية، وعندما تكون لدى الحالة التي تخضع لنقل الأجنة نسبة مرتفعة من الخلايا الطبيعية المييتة، حينها تبدأ هذه الخلايا برؤية الأجنة على أنها مادة غريبة وتبدأ بمهاجمتها وتمنع تمسكها وتفتتها، وفي هذه الحالة يجب التفكير في مدى ضغط وفعالية الجهاز المناعي

التحوير المناعي هو مزيج مركب، في داخله توجد نسبة 10 في المئة من زيت فول الصويا، 1.2 في المئة من صفار البيض الفوسفوري، بالإضافة إلى تواجد نسبة 2.25 في المئة من الجلسرين والماء، ويعطي على طريق وريد الذراع، والهدف الأساسي لتسريب مصل التحوير المناعي هو تخفيض نسبة فعالية الخلايا الطبيعية المميتة و الحد من الأشياء المسببة لفشل الزرع

على من يمكن ينطبق تسريبب التحوير المناعي؟

ينصح الأزواح الذي فشل في التلقيح الإصطناعي لعدة مرات بالإضافة للأزواج الذين تعرضوا للإجهاض مرات عدة بفحص نسبة الخلايا الطبيعية المميتة عن طريق تحليل الدم، وبالنظر إلى نتائج تحليل الدم يمكن دراسة تطبيق تسريب التحوير المناعي عليهم، وفي حال تم تثبيت إرتفاع نسبة الخلايا المميتة وقتها يتم التخطيط في تطبيق تسريب التحوير المناعي أثناء التلقيح الإصطناعي ضمن الترتيبات اللازمة

ما هي تكاليف تسريب التحوير المناعي؟

يجب عمل مجموعة من جلسات تسريب التحوير المناعي أثناء طريقة الحقن المجهري، وبهدف تخفيض نسبة فشل الزرع إلى مستوياته الدنيا فإن تطبيق جلستين للعلاج تؤمن لها الفائدة، وفي حال حدث الحمل، فمن أجل الحد من الخلايا القاتلة "المميتة" فإنه من المحتمل تطبيق عدد من جلسات التسريب إلى أن تصل الحامل إلى الاسبوع العشرين من حملها

ما المدة التي يستغرقها علاج تسريب التحوير المناعي؟

يتم تطبيق علاج تسريب سيروم التحوير المناعي عن طريق الإستلقاء، وقطرات السيروم غير مؤلمة و أثناء العملية لا يمكن الإحساس بأي شعور من عدم الراحة، فقط يمكن الشعور بألم خفيف جداً عند إدخال إبرة السيروم

كمركز IVF VOYAGER وبالإستناد إلى تجربتنا الخاصة في تركيا نستطيع القول أنه أثناء علاج التلقيح الإصطناعي IVF أنّ نسبة مهمة جداً من حالات الحوامل التي تم تطبيق تسريب التحوير المناعي عليها قد استطاعت إنجاب إطفال أحياء

إن تسريب التحوير المناعي سيكون جزء لا يتجزأ من علاج التلقيح الإصطناعي لدى النساء اللاتي تعرضن لحالات تكرار فشل التلقيح الإصطناعي أو تكرار حالات الإجهاض أو لمن تحمل خلايا طبيعية قاتلة

4)اختيار السائل المنوي عن طريق رقاقة السائل الصغيرة مع طريقة الحقن المجهري

من بين الأسباب الرئيسية لعدم حدوث الحمل، اضطرابات البيوضات، مشاكل الجهاز التناسلي والرحم، انقطاع الطمث المبكر بالإضافة إلى مشاكل متعلقة بالحيوانات المنوية، وإلى جانب هذه المشاكل توجد مشاكل الجهاز المناعي، الأمراض المعدنية أو مشاكل أخرى مثل الشروط الخارجية، ولكن مع ذلك فإن تأثير هذه المشاكل على العقم يكون أقل بالمقارنة مع مشاكل البويضات، السائل المنوي، الرحم، مشاكل عنق الرحم والمبيض

إجمالاً يعتقد أنّ مشكلة العقم عائدة إلى النساء بشكل عام، ولكن في حال كانت مشكلة عدم الحمل غير متعلقة بالنساء وقتها لن يكون من المناسب الوقوف عند عامل الإناث للبحث عن الحل للمشكلة، إجمالاً مشكلة العقم تكون نتيجة عوامل مرتبطة بالرجال والنساء، فبقدر ما كانت حالة العقم منتشرة بين النساء هي منتشرة أيضاً لدى الرجال، فينبغي لذلك تقييم نسبة العقم لدى الذكور والإناث على حد سواء، ولذلك فإن مشكلة العقم 50 في المئة منها عائدة على النساء و 50 في المئة منها عائدة على الذكور، لذلك يجب ترك الآراء التقليدية حول هذا الموضوع وتقييم وضع الزوجين على حد سواء لإيجاد المشكلة بالإضافة لا يجب تجاهل إحتمالية العوامل التي قد تكون مسببة للعقم من الرجال

إختيار الحيوانات المنوية هو من اهم قسم في عملية التلقيح الإصطناعي، لأن إختيار الخلايا المنوية الأكثر جودة أو الأمثل يكون له تأثير إيجابي كثيراً على نتائج العلاج

إلى يومنا هذا تم إستخدام العديد من التقنيات الحديثة أثناء علاج الحقن المجهري لعملية الإخصاب لإختيار أفضل الحيوانات المنوية التي تحمل حظوظاً أعلى، وتقنية حقن الحيوانات المنوية بالبويضة أو ICSI هي واحدة من هذه التقنيات المعروفة في هذا المجال، وبهذه الطريقة يتم إختيار أفضل الحيوانات المنوية التي تتمتع بأفضل أداء عن طريق المجهر لإخصاب البويضات، وهذا الإجراء هو واحد من الإجراءات القياسية التي يقوم بها IVF VOYAGER أثناء علاج الحقن المجهري

كمركز IVF Voyager نقدم ضمن خدماتنا اختراعاً كالمعجزة للمرضى تماشياً مع الثورة العالمية، وطريقة العلاج هذه تسمى " رقاقة ميكروفلويديك المتكاملة"، وهذا النظام بمجمله يختار فقط الحيوانات المنوية المتحركة التي تتمتع بحمض نووي سليم ويفصل عنها الحيوانات المنوية الغير حيّة، وعن طريق هذه التقنية تكون الحيوانات المنوية التي تم إختيارها أكثر نقاءً وتتمتع بجودة عالية، وبذلك يتم تجميع الحيوانات المنوية التي تتمتع بجودة عالية والغير تالفة عن طريق قناة الميكرو ويتم تجميعها بعدها هناك، ويتم بذلك الحصول على نتائج أفضل وإحتمالية حمل مرتفعة أكثر أثناء إختيار حيوانات منوية صحية أكثر لتلقيحها مع البويضات

وواحدة من أهم ميزات هذا الجهاز أنه لا يتم إستخدام أي نوع من أنواع المواد الكيميائية أو الطرد المركزي أو أي شيء جسدي من الممكن أن يسبب الضرر للخلايا الحية، ولهذا السبب لا تتعرض الخلايا المنوية للضغفط، وعن طريق رقائق الميكرو يتم فصل الحيوانات المنوية التي تتمتع بجودة عالية عن الحيوانات المنوية الأقل جودة ضمن مجموعتين مختلفتين، وقنوات الميكرو بعدها تساعد على إختيار الحويانات المنوية التي تتمتع بجودة عالية أكثر

في التدفق الطبيعي لخلايا الحيوانات المنوية فإنها تسبح وسط الجهاز التناسلي لدى الأنثى، وفكرة رقائق الميكرو هي تقليد لتلك الحالة الطبيعية، إذ تتوفر داخل رقائق الحيوانات المنوية قنوات صغيرة جداً بإمكانها محاكاة النظام الموجود في الجسم، وواحدة من نتائج الإختيار هي تخفيض نسبة المخاطر الوراثية إلى مستوياته الدنيا، إذ تأخذ هذه الرقائق دون المصفاة التي تفصل الحيوانات المنوية السليمة عن الحيوانات المنوية الغير صحية ضمن مجموعات مختلفة، وبفضل هذا التطبيق يمكن فصل الحيوانات المنوية بشكل كامل وبالتالي يرتفع إحتمالية الحمل بشكل ملحوظ وظاهر

مكن القول أنّ إستخدام طريقة "رقاقة ميكروفلويديك المتكاملة" في إختيار الحيوانات المنوية هي الحل الأمثل للمرضى الذين يعانون من مشاكل في الحيوانات المنوية، وبالأخص لدى الذكور الذين يعانون من العقم، فإن كانت نسبة السائل المنوي لديهم قليلة أو كانت حركتها أو المورفولوجي الخاص بها ضعيفة فيمكن وقتها إعتبار هذه الطريقة هي الأفضل لحل مشاكلهم، وفي الوقت ذاته، فإنّ هذه التكنولوجيا تكون الحل المثالي والأنسب للأشخاص للأزواج الذين يعانون من مشاكل في الحمض النووي الموجود داخل الحيوانات المنوية والتي تمنع من تطور تلك الحيوانات في مرحلة محددة

يتم تثبيت الخليط الخام من ميكروفلويديك السائل المنوي في طرف من الرقاقة، وهذه الخلايا المنوية بدورها تبدأ بالتحرك على شكل شبكات متناهية تحاكي عنق الرحم، فقط وقتها تستطيع خلايا السائل المنوي التي تنجح في عبر هذا الطريق من الموصول إلى الطرف الثاني، وبهذه الطريقة يكون قد تم تحديد الحيوانات المنوية الحية التي تتمتع بجودة عالية لتكون ضمن تطبيق التلقيح الإصطناعي/الحقن المجهري

في هذه النقطة يمكن أن يخطر لكم إن كنتم مناسبين لتكون مرشحين للخضوع لتقنية رقائق الميكرو أم لا، وحتى وإن لم نستطع الجزم تماماً بالشروط الواجب لذلك إلا ان المرضى الذين سنقوم بتعريفهم في الأسفل هم الأنسب ليخضعوا للعلاج بتقنية رقائق الميكرو

-في الحالات التي يكون فيها السائل المنوي منخفضاً جداً أو الحالات التي قد لا يتم فيها إيجاد السائل المنوي بشكله الطبيعي تقريباً، ولأجل تحديد الخلايا المنوية التي لا تحوي عيوب في الحمض النووي يكون القول أن هذه الطريقة هي الأنسب لهم، فالحيوانات المنوية التي تستطيع العبور من الرقائق هي التي تتمتع بحمض نووي سليم ولا تعاني من مشاكل، وهذه الطريقة تعتبر إحدى التطورات المهمة في مجال الحقن المجهري، وبهذه الطريقة يكون المختصون في علم الأجنة لديهم الفرصة الأنسب لإختيار أفضل نوع من الحيوانات المنوية

-المرضى الذين يعانون من عملية تخصيب فاشلة لأسباب تتعلق بالمرأة، وبالاخص في مرحلة تقسيم الأجنة وبعد ذلك يتم تسليط الضوء على المشاكل المتعلقة بتطور الحيوانات المنوية
الكثير من الأبحاث أظهرت أنه حتى لو أنّ الخلايا المنوية استطاعت تخصيب البويضة فإن الحمض النووي الموجود داخل الخلايا المنوية حتى الوصول إلى المراحل النهائية من التطور الجنيني، وبهذه الحالة فإنه ضمن علاج التلقيح الإصطناعي فإن السائل المنوي والبويضة تظهران بشكل طبيعي ولكن الأجنة في مرحلة محددة لا تطور أكثر وقتها يجب النظر لدى الزوجين في العيوب التي يمكن ان توجد في الحمض النووي الموجود في السائل المنوي، وبهذه الحالات يمكن فصل الحيوانات المنوية الجيدة او السيئة كل منها على حدى بوساطة هذه الطريقة من المعالجة

-وجود عيوب في الحمض النووي للسائل المنوي إثناء إختباره، وفي هذه الحالة، فقط يمكن توصية المرضى بإستخدام رقاقة مايكرو السائل ويجب النظر إلى الموضوع على أنه ضرورة

-هنالك بعض الحدود أيضاً أثناء إختيار الحيوانات المنوية عن طريق رقاقة مايكرو السائل، فحتى وإن تم التوصل إلى نتائج مذهلة إلى الآن وإن كانت أيضاً نوع من التطبيقات التي يعتمد التكنولوجيا المذهلة إلاّ أن هذه الطريقة لا يمكن تطبيقها على جميع المرضى، إذ كما وضحنا في الأعلى فإن الرقاقة تتبع النظام الطبيعي الموجود في الجسم وتسمح بإختيار أفضل الحيوانات المنوية

في تركيا كما في العالم أجمع فإن ملايين الأزواج الذين لم يستطيعوا الإنجاب طوال فترة زواجهما فإنهم يلجؤون إلى الطبيب النسائي أو إلى مراكز طفل الأنابيب "التلقيح الإصطناعي

وحتى وإن نجح الكثير من الأزواج في هذا العلاج إلا أنّ نسبة 10 في المئة من الأزواج الذين يعانون من العقم مع الأسف لا يمكن تثبيت الحيوانات المنوية أو البويضات لديهم، وفي حال لم يتم العثور عليها وقتها يتم إبطال عملية العلاج

تركيا كما باقي البلدان فإن العلاج بالتلقيح الإصطناعي فقط يمكن تنفيذه للمتزوجين الذين يمكن العثور لديهم على المشيج "البويضات وخلايا السائل المنوي"، وكما هو معروف فإنه إن لم يتم تثبيت البويضات أو خلايا السائل المنوي لدى الذكر أو الأنثى وفي حال فشل العمل الجراحي أيضاً وقتها يتم إبطال العلاج تماماً مع الأسف، والأزواج الذين يعانون من فقدان إنتاج خلايا السائل المنوي لا يملكون سوى تبني طفل أو يجب عليهم متابعة تطورات التكنولوجيا في هذا المجال عن قرب والتحلي بالأمل بشكل دائم على أن تكون الخلايا الجذعية قادة على إنتاج خلايا السائل المنوي أو البويضات

وبالنسبة لخيار تبنّي الأطفال فإنه غير مناسب للكثير من الأزواج في أيامنا هذه أو أن شروط التبني بالنسبة لهم لا تكون ملائمة وكما يرغبون أو أن ذلك غير متوافق مع رؤيتهم للحياة، لذلك يمكن القول ان هنالك الكثير من العوائل التي تنتظر بفارغ الصبر إمكانية إنتاج خلايا السائل المنوي أو البويضات من خلال الخلايا الجذعية وبالتالي إستخدام هذه الخلايا للعلاج

لذلك فالخلايا الجذعية في السنوات الأخير في مكان بارز في العالم بهذا الخصوص واحتلت مكاناً مهماً نتيجة البحوث المستمرة دون إنقطاع في هذا المجال

وكما أن للخلايا الجذعية تأثير واضح في الكثير من أنواع العلاج كذلك من المتصور أن يكون لها تأثير مماثل في علاج موضوع العقم "التلقيح الإصطناعي"، ويمكن القول أنه من السابق لأوانه القول أن الخلايا الجذعية هو علاج نهائي لبعض الأمراض على الرغم من إستمرار البحوث والدراسات على قدم وساق وبالأخص في الولايات المتحدة الأمريكية

ليس الهدف من الخلايا الجذعية هو علاج مرضى محددين، وليس إستخدامه في علاج المرضى وسب، وإنما لعب دور فعال ونشط في تركيب الأدوية المعطاة للمرضى، وإلى جانب ذلك توفير الخلايا الجذعية موضوع نقل الأجنة فإنها تحدد أسباب العقم وتقديم هذا النقل إلى الأجيال القادمة

بالنظر إلى التكنولوجيا المتوفرة اليوم بالإضافة إلى التطور خلال السنوات الأخيرة وبالأخص في آخر سنتين نجد أن هذا الدراسات التي تم إجراؤها في هذا المجال قد أخذت صدا كبيراً، وبالأخص موضوع الدراسات المكثفة التي تم إجراؤها لعلاج حالات العقم والتي مازالت مستمرة إلى هذه اللحظة، بالأخص شركات التكنولوجيا الحيوية والعلاج الخلوي التي تم تأسيسها وبدأت بتقديم خدماتها للمرضى، بالأخص إزدياد العمل التجريبي في أوربا والولايات المتحدوة الأمريكية وكما تعلمون إنتشارها في الوسائل الإعلامية فإنه بالإمكان إستخراج الحيوانات المنوية الصحية بالإضافة إلى البويضات السليمة من الخلايا الجذعية عن طريق المخابر

العيادات والمستشفيات التي تقدّم العلاج بالتلقيح الإصطناعي للأزواج الراغبين في الإستفادة من هذا العلاج يتابعون التطور الطبي في هذا المجال عن قرب دائماً

وكما أن الدراسات والأبحاث مستمرة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا في مجال العلاج بالتلقيح الإصطناعي فإنها مستمرة أيضاً في العيادات والمراكز الموجودة في تركيا، وأيضاً لكي يتم مساعدة الأزواج الراغبين في الإستفادة من العلاج بالتلقيح الإصطناعي فإنهم يتم إعطائهم طرق علاج أخرى إلى جانب العلاج بالتلقيح الإصطناعي

( بإمكانكم التواصل معنا مباشرة من أجل معرفة تفاصيل أكثر وطرق العلاج )

وكما يتم إستخدام طريقة البي آر بي في التلقيح الإصطناعي في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية فإنها تتم كذلك في تركيا في ضوء الدراسات العلمية التي تسير ببطء على أزواج متطوعين

تطبيقات البي آر بي على الأشخاص الذين يعانون من فقدان النطاف

الأزواج الراغبون في الحصول على أطفال ولم يستطيعوا حتى دون إستخدامهم لأي وسيلة من وسائلة الحماية أثناء المعاشرة الزوجية فإنهم يتقدمون إلى الطبيب النسائي أو المراكز الخاصة بالتلقيح الإصطناعي لتبدأ عندها حالة البحث عن أسباب العقم التي قد تكون ناجمة عن الزوج أو الزوجة، فالمرضى الذكور يجب عليهم الخضوع إلى تحليل الحيوانات المنوية، وفي حال كانت هنالك عبارة "فقدان النطاف" فهذا يعني أن الذكر لا يحمل خلايا الحيوانات المنوية التي تساعد على تكوين الطفل، والأزواج الذين يواجهون هذا الموقف من الضروري عليهم إن يتحلوا بالصبر و ألاّ يصابوا بالهلع، وبالنسبة لتشخيص "فقدان النطاف" الذي حصل عليه الزوجان فإنهم يجب عليهم القيام بهذه العمليات وهذه المراحل:

1-بداية بالتأكيد يجب البحث عن الأسباب التي أدت إلى فقدان النطاف، وفي حال كان هنالك مشكلة مثل إنسداد القناة إو نقص الهرمونات فإنه يمكن علاج هذه الحالات بنجاح تام، ويمكن إنتاج المني من الحيوانات المنوية وبالتالي حدوث حالة الحمل بالشكل الطبيعي، ولأجل ذلك سيكون كافياً النظر في هرومونات fsh و lh بالإضافة إلى هرمون التيستسرون، أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من إغلاق للقناة فإنه تم إيجاد العديد من تلك الحالات التي حدث فيها الحمل وتم حل مشكلة النطاف دون الحاجة إلى التلقيح الإصطناعي

2-في حال لم تكن هنالك حالة من التي ذكرناها سابقاً، فإنه يبقى هنالك عيب إنتاج الحيوانات المنوية من الخصيتين، أي "فقدان النطاف اللاإنسدادي"، وفي هذه الحالة فإنه يتم متابعة العلاج حتى يتم إستخراج السائل المنوي، وبعد فترة وجيزة من تلقي المعالجة عن طريق الأدوية يتم إجراء مجموعة من التحاليل، وحتى وإن كانت النسبة قليلة إلا أنه يتم ملاحظة إنتاج الخلايا المنوية، ووراءها مباشرة فإن العينات التي تم إخذها من السائل المنوي يتم جمعها في مسبح خاص وبعدها يمكن الإنتقال إلى مرحلة التلقيح الإصطناعي

3-أما الطريقة الأخرى فهي الطريقة الجراحية، وعن طريق عملية إختبار الميكرو فإنه إن كان لدى ثلث الأشخاص البالغين إن كان هنالك خلايا جذعية سليمة في السائل المنوي، فإنهم بعد خضوعهم للعلاج لمدة 6 أشهر فإن الذيل يصيح لديهم كاملاً وناضجاً، وبالتأكيد المهم هنا هو أن تكون علامات Lim15 و PCNA عادية تماماً
ولهذا فإنه يجب التحلي بالصبر أثناء فحص العينات خلال مدة 3 أسابيع، وأثناء ذلك يمكن الإستعانة بتقنية البي آر بي، وقد تمت ملاحظة الحصول على نتائج إيجابية جداً لدى العديد من هذه الحالات بعد هذه التطبيقات

(بإمكانكم التواصل معنا مباشرة للإستفسار عن أي شيء يخص تطبيقاتنا وطرق العلاج التي نتبعها )

  • Barbaros Mah. Dereboyu Cad. Ak Zambak Sok.Uphill Towers A Blok Daire 142 Numara
  • Batı Ataşehir / İstanbul TURKEY
  • 00850 622 50 99
  • 0090 545 201 12 00
  • info@ivfvoyager.com